top of page
بحث
  • صورة الكاتبطالب

العام الدراسي الجديد


من أهم الفترات التي تمر على الانسان في حياته هي فترة الدراسة، لإنه يتعرف فيها على العالم الذي من حوله ويبني فيها الصداقات مع الذين سيكونون أصدقاء العمر، ويقوم بتكوين شخصيته وعالمه الخاص، كذلك يتعلم فيها هذا الطالب العلوم المختلفة ليختار تخصصه والمجال الذي سيسلكه عندما يكبر.


تبدأ المرحلة الدِّراسيّة منذ سن الخمس سنوات رسمياً، حيث يدخل الطفل فيها المرحلة الابتدائية التي تبدأ من مرحلة رياض الأطفال، حيث يتم تعريف الطفل في الروضة ببعض الأمور الأساسيّة في التعليم مثل صور الحيوانات، الحرف الأبجدية، حتى يدخل الصَّف الأول، ليبدأ الطالب بأخذ الدروس المتنوعة، ثم تليها المرحلة الثانوية، ثم المرحلة الجامعيّة التي تعتمد إعتماداً رئيسيّاً على المراحل المدرسيّة المختلفة التي سبقتها. وكما هو الحال في كلّ أمور الحياة الدنيا هناك بداية ونهاية لكل شيءٍ، فالعام المدرسي للطّلاب يبدأ في وقتٍ محددٍ من السنة بطريقةٍ رسميّة، ويتم تقسيم هذا العام الدِّراسي إلى فصلين يأخذ الطالب بينهما استراحة تسمى بإجازة منتصف العام، ومع نهاية الفصل الثاني ينتهي العام الدراسي ويأخذ الطالب إجازة طويلة نوعاً ما للتحضّير للعام المدرسي الجديد وتسمى إجازة الصيف أو إجازة نهاية العام الدراسي.


قد يعاني الكثير من الطلاب من مشكلة البدء بالعام الدراسي الجديد بعد العطلة الصيفيّة الطويلة، لذلك فعلى الوالدين قبل بدء الدراسة بأسبوع على الأقل تعويد الأبناء على النوم المبكِّر والاستيقاظ المبكِّر، وتأهيلهم نفسياً للعام الدراسي الجديد، والابتعاد عن استغلال اللحظات الأخيرة في الراحة، فالجسم يحتاج إلى التعوّد بشكلٍ تدريجي على نِظام المدرسة، حيث بعدها تصبِح عملية الاستيقاظ أسهل عند بداية العام الدراسي الجديد. وكذلك عليهم إشراك الأبناء في نوادٍ رياضية وتعليميّة خلال فترة العطلةِ الصيفيّةِ، وإشراكهم في نشاطات صيفية مختلفة، وعدم جعلها كلّها أموراً ترفيهيّة، وذلك من أجل مراجعة ما أخذه الطلاب خلال عامهم الدراسي السابق، والتركيز على نقاط الضعف لديهم، وحتى لا يصابوا بالكسل والخمول العقلي الذي يسبب لهم صعوبة في الدخول بعمليّة التعلّم عند العودة إلى المدارس، وتمنعهم من استقبال المعلومات بشكل صحيح.


و لا بد من تجهيز اللوازم المدرسيّة الرئيسيّة التي يحتاج إليها الطالب من حيث الحقيبة، والدفاتر، والكتب المدرسي، والقرطاسيّة، والزي المدرسي الرسمي قبل بدء العام المدرسي الجديد، ووضع الخطة الدراسيّة والروتين الذي سيسير عليه الطالِب من أجل تنظيم وقته ما بين المدرسة، والدراسة، واللعب، والترفيه، فالطالِب الذي يبدأ بدايةً نشيطة وقويّة غالباً ما يحصل على النتائج الجيدة في نهاية العام و يحوز على احترام أساتذته وزميله.


المرجع: موقع Edarabia

٢٠٣ مشاهدات٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل
234635.png

موقع اقرأ

bottom of page